نسخة تجريبية

هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة تنتهي من استكمال الطريق بالقرب من مكتب سمو الحاكم في منطقة الرملة

أكد سعادة المهندس يوسف صالح السويجي رئيس هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة أن الهيئة تعمل في إطار ترجمة توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، وتحقيق تطلعات سموه بما يضمن دعم البنية التحتية وتطويرها، وإقامة مشاريع تطويرية وخدمية وشبكات طرق متطورة وفق أعلى المعايير العالمية..

وأوضح سعادته، إنه استكمالاً لخطط الهيئةالاستراتيجية التي تم تنفيذها في السنوات الماضية، بدأنا منذ بداية العام الجاري في تنفيذ خطط تطويرية جديدة قائمة على استشراف المستقبل واحتياجات الطرق و توفير قطاع نقل متكامل يشمل جميع احتياجات الإمارة المستقبلية و يتميز بالسلامة والفعالية والانسيابية والمرونة والكفاءة، ويحافظ على المظهر الحضاري والجمالي لشارقة سلطان، لاسيما في المناطق الحيوية التي تعد واجهة للإمارة.

جاء هذا أثناء إعلان سعادته عن الانتهاء من مشروع إنشاء وصلة عبارة عن طريق مزدوج يربط الطرق المؤدية لمبنى مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة، الواقع بمنطقة الرملة بشارع الشيخ محمد بن صقر القاسمي المجاور، وافتتاحه أمام حركة السير، وذلك بتكلفة إجمالية بلغت حوالي 2 مليون درهم.

من جانبها أوضحت المهندسة فاطمة الكتبي مدير إدارة مشاريع الطرق بالهيئة، أن الهيئة تمضي بخطى ثابتة نحو تنفيذ خططها ومشاريعها لهذا العام، بما يضمن تحقيق رؤية الإمارة ومنطومة حكومة الشارقة،موضحة أن المشروع الذي تم الانتهاء منه بشكل متكامل، يشتمل على إنشاء وصلة عبارة عن طريق مزدوج يربط الطرق المؤدية لمبني مكتب صاحب السمو الحاكم الواقع بمنطقة الرملة بشارع الشيخ محمد بن صقر القاسمي المجاور وذلك بصورة مباشرة عبر حارة اضافية ثالثة للسير تمتد حتى ميدان الثقافة.

وتفصيلاً بينت الكتبي، أن وصلة الطريق المزدوج تتكون من حارتين للسير بعرض (7,3 متر) في كل اتجاه، وبطول إجمالي يبلغ حوالي (100 متر ) مع جزيرة وسطية بعرض ( 11 متر ) وممرات مشاه من حجر الرصيف "الانترلوك"، أما الحارة الإضافية الثالثة فيبلغ طولها حوالي (160 متر ) ، هذا بالإضافة إلى انشاء عدد (16 موقف ) للسيارات، مجاورة لمدخل المكتب من الخارج مع تعديل مسارات و حماية خطوط الخدمات المتعارضة، و أعمال خطوط الخدمات التطويرية المصاحبة.